وجهة

جوهرة البحر الأبيض المتوسط

مع إن دولة مونتينغرو  التي يتصدرها إقليم البحر الأبيض المتوسط هي واحدة من أفتى بلدان أوروبا، لا يخلو تأريخها من تقاليد عريقة. بفضل شواطئها البديعة المنظر ومشاهدها الطبيعية الدراماتيكية، نالت هذه الدولة الصغيرة من منظمة اليونيسكو حمايةً للموقعيين فهما منتزه الدورميتور الوطني في الشمال وخليج الكوتور في الجنوب.

وبالرغم من حجمها الصغير، نجحت مونتينغرو الإحتفاظ بطبيعتها الفطرية الغنية ومدنها العتيقة الجميلة لتجتذب الآن كثيراً من مستثمرين كبار يسعون إلى الرخاء والترفة والخلوة وجودة الحياة.

هنالك ساعات قلائل معدودات من طيران تفصل بين عواصم أوروبية رئيسية ومونتينغرو ألتي لها ثلاثة مطارات دولية فهي تيفات وبودجورنيتسا (العاصمة) ودوبروفنيك (بالقرب من كرواتيا). ذلك وتبعد مونتينغرو ساعات عدة على متن الزورق عن الوجهات الأكثر شهرةً بين هواة الملاحة البحرية في إقليم البحر الأبيض المتوسط.

تنتهج حكومة مونتينغرو إستيراتيجية إجتذاب نخبة من سواح العالم حرصاً على تسخير قدرات كامنة للدولة بغية تشجيع الإستثمار الأجنبي وتوفير ملجأ أمين لأكابر الزبائن العالميين.